أكّدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، أنّ بلادها لا تبيّت نيّات عدائية تجاه كوريا الشمالية، ومستعدة للمفاوضات معها

بعد إعلان برلمان كوريا الشمالية البلادَ دولة نووية، المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، تقول إنّ واشنطن لا تبيّت نيّات عدائية تجاه بيونغ يانغ، وتعلن استعدادها للمفاوضات معها.

أكّدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، أنّ بلادها لا تبيّت نيّات عدائية تجاه كوريا الشمالية، ومستعدة للمفاوضات معها من أجل جعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.

وقالت جان بيير: “نحن على علم بهذه التقارير”، في إشارة إلى إعلان برلمان كوريا الشمالية البلادَ دولة نووية.

ووفقاً للمسؤولة الأميركية، فإن “الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة مواصلة التنسيق الوثيق مع الحلفاء والشركاء للرد على التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية، وتحقيق الهدف المشترك والمتمثل بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بصورة كاملة”.

وأضافت: “أوضحنا أنه ليست لدينا نيّات عدائية تجاه كوريا الشمالية “. وتابعت: “نواصل السعي للتعاون الدبلوماسي، ومستعدون لعقد اجتماع من دون شروط مسبّقة”.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت كوريا الشمالية نفسها، على المستوى التشريعي، دولةً نوويةً، وأعطت الزعيم الكوري الشمالي، كيم جون أونغ، الحق في التصرف بالسلاح النووي.

وبحسب ما أفادت به وكالة “يونهاب” الكورية الشمالية، اعتمد مجلس الشعب الأعلى الكوري الشمالي، في 7 أيلول/سبتمبر، مرسوماً بعنوان “سياسة الأسلحة النووية” .

بالتزامن، دعا مدير الإدارة الأولى لشؤون الدول الآسيوية في وزارة الخارجية الروسية، غيورغي زينوفييف، الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية إلى “تأكيد استعدادهما الفعلي للحوار مع كوريا الشمالية”.
المصدر: وكالات

وقال زينوفييف لوكالة “سبوتنيك”: “إذا كانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تسعيان حقاً لتحقيق سلام دائم في المنطقة، فعليهما تأكيد استعدادهما الفعلي للحوار مع كوريا الشمالية، بشأن حل مخاوفها المشروعة، من خلال نظام أمني متعدّد الأطراف”.