الترجمة الكاملة باللغة العربية مع المقال EXCLUSIVE: The secret yacht summit that realigned the Middle East

EXCLUSIVE: The secret yacht summit that realigned the Middle EastArab leaders from UAE, Saudi Arabia, Bahrain and Jordan plotted to counter Turkey and Iran, and replace the GCC and Arab League

Last year in Riyadh, US President Donald Trump with many of the same Arab leaders who were on the yacht (AFP)

David Hearst

Monday 19 March 2018 13:42 UTC

George Nader, the Lebanese-American businessman and convicted paedophile, who is co-operating with special counsel Robert Mueller’s investigation into Donald Trump’s campaign funding, organised a secret summit of Arab leaders on a yacht in the Red Sea in late 2015, Middle East Eye can reveal.

Nader proposed to the leaders gathered on the yacht that they should set up an elite regional group of six countries, which would supplant both the Gulf Cooperation Council (GCC) and the moribund Arab League.

‘If you agree to this, I will lobby for this in Washington’

– George Nader to Arab leaders

Nader said this group of states could become a force in the region “that the US government could depend on” to counter the influence of Turkey and Iran, according to two sources briefed on the meeting.

Nader brought together Mohammed bin Salman, who was then deputy crown prince of Saudi Arabia; Mohammed bin Zayed, crown prince of Abu Dhabi; Abdel Fattah al-Sisi, president of Egypt; Prince Salman, crown prince of Bahrain; and King Abdullah of Jordan onto the yacht.

Their respective states, plus Libya which was not represented at the secret summit, would form the nucleus of pro-US and pro-Israeli states.

Nader is reported to have told the leaders: “If you agree to this, I will lobby for this in Washington,” two sources with knowledge of the meeting told MEE. Those who attended liked the idea.

MEE can also reveal that Nader has had frequent contact in the last two years with Iran’s Revolutionary Guards, which is the subject of a bill in the US Congress promising a new set of sanctions and blocking Tehran’s entry to the World Trade Organisation.

Nader established this link through the help of the Iraqi Shia leader Ammar al-Hakim and his group. The IRGC is thought to have used Nader to pass messages to Middle East states, sources told MEE.

How Trump was key to plans

The secret summit on the Red Sea took place towards the end of King Salman’s first year in power, when his son MBS was only deputy crown prince.

His chief obstacle to the Saudi throne lay in the form of his elder cousin Mohammed bin Nayef, who was crown prince and a favourite of Washington’s security establishment. MBS would become crown prince in June 2017, only after his father deposed Bin Nayef.

In 2016, Saudi King Salman bin Abdulaziz with then Crown Prince Mohammed bin Nayef and deputy Crown Prince Mohammed bin Salman (AFP)

Trump had only announced his candidacy months before in June 2015 when the Democratic nominee Hillary Clinton was leading in all the polls. She was thought by the Saudis and Emiratis to be more likely to ring fence the nuclear deal Barack Obama made with Iran, and to be generally more sceptical of their plans for a push back in the region.

Significantly, these Arab leaders decided in late 2015 that a wildcard presidential candidate in the shape of Trump could be the key to their plans to become the new regional hegemons.

Months later, in January 2016, King Abdullah of Jordan briefed US Congressional leaders that Turkey presented the main threat to regional security.

As MEE reported, the king told US congressmen in a closed meeting that Turkey exported terrorists to Europe, comments he was to deny publicly later.

READ MORE ►

Jordan’s king accuses Turkey of sending terrorists to Europe

But Jordan then fell out dramatically with the group which had gathered on the yacht: Saudi Arabia decided that Amman did not go far enough in enforcing the blockade against Qatar, which was imposed in June last year.

The split between Saudi and Jordan widened further when Jordan voted against Trump’s move to recognise Jerusalem as the capital of Israel, which threatens Jordan’s role as custodian of the Holy Places in the city.

Nader the go-between

Nader has recently emerged as a key back channel between Bin Zayed and Trump. The New York Times has reported that Mueller is actively chasing financial links in order to establish whether the Emiratis illegally contributed funds to Trump’s presidential campaign.

It reported that in recent weeks Mueller’s investigators have questioned Nader and pressed witnesses about any possible attempts by the Emiratis to buy political influence by directing money to Trump’s presidential campaign.

On Friday, reports emerged of a slew of convictions that Nader had on charges of sexually abusing underage boys and possessing child pornography. Newsweek reported that Nader had been sentenced to six months on child pornography charges in Virginia. According to federal court records seen by Newsweek, Nader was convicted of bringing child pornography into the US from Germany.

This was in addition to a conviction on 10 counts of sexually abusing underage boys in the Czech Republic for which he served one year in prison in 2003.

Despite this criminal history, Nader was actively used by Trump. He attended a meeting with Jared Kushner, Trump’s son-in-law, and Steve Bannon, his chief political strategists at Trump Tower in New York in December 2016.

Erik Prince testifies to Congress in Washington DC in 2007 (AFP)

A month later Nader, Erik Prince, the former head of Blackwater, and a Russian banker all attended a meeting in the Seychelles with Bin Zayed.

Nader has long-standing connections with Israel. During the presidential elections bin Zayed sent Nader to meet Israeli officials to discuss how the two states can co-operate, a source told MEE. Nader established ties with Israel through an American Jewish fundraiser, Elliott Broidy, who is close to the prime minister, Benjamin Netanyahu.

According to the NYT, Broidy owns a private security company with hundreds of millions of dollars of contracts with the UAE.

Broidy was removed as chairman of the Tel Aviv-based Markstone Capital Partners after admitting paying nearly $1m in bribes to pension fund managers in New York State. Broidy became deputy chairman of Trump’s fundraising campaign.

Citing a memorandum made by Broidy, and passed to the newspaper by “someone critical of the Emirati influence in Washington”, the NYT reported that Broidy lobbied Trump to meet Bin Zayed “in an informal setting”, to back the UAE’s policies, and to push him to fire his secretary of state, Rex Tillerson.

In response to the leaking of his memorandum, Broidy accused “registered and unregistered agents of Qatar” for the hacking. Broidy made the accusation through his press spokesman and in a letter to the Qatari ambassador in Washington:

 

قمة اليخت السرية.. الكشف عن لقاء جمع أبرز زعماء العرب مع رجل ترامب وتخطيطهم للقضاء على تركيا وإيران

كشف موقع ميدل إيست آي البريطاني أنَّ جورج نادر، رجل الأعمال اللبناني الأميركي، والشخص المُدان بالاعتداء الجنسي على الأطفال الذي يتعاون مع المحقق الخاص روبرت مولر في تحقيقه حول ممولي حملة دونالد ترامب، قد نظَّم قمة سرية للزعماء العرب على يخت في البحر الأحمر أواخر عام 2015.

واقترح نادر حينئذٍ على القادة الذين اجتمعوا على متن اليخت أنَّ عليهم إنشاء مجموعة إقليمية نخبوية مكونة من 6 دول، التي من شأنها أن تحل محل مجلس التعاون الخليجي (GCC) وجامعة الدول العربية التي تلفظ أنفاسها.

وقال نادر إنَّ هذه المجموعة من الدول يمكن أن تصبح قوية في المنطقة بما يسمح “للحكومة الأميركية بالاعتماد عليها” لمواجهة نفوذ تركيا وإيران، وفقاً لمصدرين اطلعا على الاجتماع.

جمع نادر محمد بن سلمان الذي كان آنذاك ولي ولي العهد في السعودية، ومحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، وعبدالفتاح السيسي الرئيس المصري، والأمير سلمان ولي عهد البحرين، والملك عبدالله ملك الأردن، على متن اليخت.

كان من المخطط أن تشكّل دولهم، بالإضافة إلى ليبيا التي لم تكن ممثلة في القمة السرية، النواة المؤيدة للولايات المتحدة والدول الموالية لإسرائيل.

وأخبر نادر الزعماء بأنه “إذا وافقتم على ذلك، فسأحاول أنا الضغط على واشنطن”، وذلك بحسب ما ذكره مصدران اطلعا على الاجتماع لميدل إيست آي. وأضاف المصدران أن أولئك الذين حضروا قد أعجبوا بالفكرة.

ويذكر موقع ميدل إيست آي أيضاً أنَّ نادر كان قد أجرى اتصالات متكررة في العامين الماضيين مع الحرس الثوري الإيراني، وذلك حول مشروع قانون في الكونغرس الأميركي يعد بمجموعة جديدة من العقوبات ويعرقل دخول طهران إلى منظمة التجارة العالمية.

وقد أسس نادر هذا الرابط بمساعدة الزعيم الشيعي العراقي عمار الحكيم وجماعته، ومن المعتقد أنَّ الحرس الثوري الإيراني قد استعان بنادر لتمرير رسائل إلى دول الشرق الأوسط، حسب ما أفادت مصادر لميدل إيست آي.

كيف كان ترامب جزءاً أساسياً من المخطط؟

عُقدت القمة السرية على البحر الأحمر قرب نهاية السنة الأولى من حكم الملك سلمان، عندما كان ابنه محمد ولي ولي العهد فقط.

وكان عائق بن سلمان الرئيسي للوصول للعرش السعودي هو ابن عمه الأكبر محمد بن نايف، الذي كان وليّ العهد والمفضل لدى المؤسسة الأمنية في واشنطن. وأصبح محمد بن سلمان ولي العهد في يونيو/حزيران 2017، بعدما خلع والده بن نايف.

وكان ترامب قد أعلن ترشحه قبل ذلك بعدة شهور في يونيو/حزيران 2015 عندما كانت مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون تتقدم جميع صناديق الاقتراع. كان السعوديون والإماراتيون يظنون أنَّ فوزها سيضمن الالتزام بالصفقة النووية التي أبرمها باراك أوباما مع إيران، وأنَّها ستكون أكثر تشككاً في خططهم للضغط على المنطقة.

لذا من الواضح أنَّ هؤلاء القادة العرب قرروا في أواخر عام 2015 أنَّ الورقة البديلة تتمثل في مرشحٍ كترامب، الذي يمكنه أن يكون مفتاح مخططهم لكي يصبحوا القوة الجديدة المهيمنة على المنطقة.

وبعد مرور شهر في يناير/كانون الثاني 2016، أطلع الملك عبدالله، ملك الأردن، قادة الكونغرس الأميركي على أن تركيا تمثل التهديد الرئيسي للأمن الإقليمي.

وكما ذكرت تقارير ميدل إيست آي، أخبر الملك أعضاء الكونغرس الأميركي في اجتماع مغلق أنَّ تركيا صدرت إرهابيين إلى أوروبا، وهي تعليقات أنكرها علناً في وقت لاحق.

لكنَّ دور الأردن تراجع بصورة هائلة وسط المجموعة التي اجتمعت على اليخت، إذ قررت السعودية أنَّ عمّان لم تفرض ما يكفي من القيود في حصار دول الخليج على قطر، الذي فُرض في يونيو/حزيران من العام الماضي.

واتسع الانقسام بين السعودية والأردن أكثر عندما صوّت الأردن ضد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ما يهدّد دور الأردن بصفته حارساً للأماكن المقدسة في المدينة.

نادر بصفته وسيطاً

برز نادر في الآونة الأخيرة كقناة خلفية رئيسية بين بن زايد وترامب، فيما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أنَّ مولر يبحث بدأبٍ عن روابط مالية تثبت ما إن كان الإماراتيون أسهموا بصورة غير قانونية في تمويل حملة ترامب الرئاسية.

وذكرت أنَّه في الأسابيع الأخيرة استجوب محققو مولر نادر وضغطوا على الشهود للاعتراف بأي محاولات محتملة من جانب الإماراتيين لشراء النفوذ السياسي بتوجيه الأموال إلى حملة ترامب الرئاسية.

وفي يوم الجمعة 16 مارس/آذار، ظهرت تقارير عن عدد كبير من الإدانات التي أصدرت ضد نادر بتهمة الاعتداء الجنسي على أولادٍ دون السن القانونية وحيازة مواد إباحية عن الأطفال.

وذكرت مجلة نيوزويك الأميركية أنَّ نادر قد حُكم عليه بالسجن 6 أشهر بتهم استغلال الأطفال في صنع مواد إباحية في ولاية فرجينيا الأميركية. ووفقاً لسجلات المحكمة الفيدرالية التي اطلعت عليها مجلة نيوزويك، أدين نادر بإحضار المواد الإباحية إلى الولايات المتحدة من ألمانيا.

هذا بالإضافة إلى إدانته بـ10 تهم تتعلق بالإيذاء الجنسي للذكور دون السن القانونية في الجمهورية التشيكية التي قضى فيها سنةً كاملة في السجن عام 2003.

ورغم تاريخه الإجرامي، كان ترامب دائم الاستعانة بنادر، إذ حضر اجتماعاً عُقد في برج ترامب بمدينة نيويورك في ديسمبر/كانون الأول 2016 مع كلٍ من جاريد كوشنر صهر ترامب، وستيف بانون، وهما أهم خبراء الاستراتيجية السياسية لترمب.

وبعد شهر، حضر كل من نادر والرئيس السابق لشركة بلاك ووتر إريك برنس، وأحد المصرفيين الروسيين، اجتماعاً في سيشيل مع بن زايد.

لدى نادر علاقات قديمة مع إسرائيل، وأثناء الانتخابات الرئاسية، طلب بن زايد من نادر مقابلة مسؤولين إسرائيليين لمناقشة كيفية تعاون الدولتين، حسب ما قاله مصدر لميدل إيست آي. وأقام نادر علاقات مع إسرائيل بمساعدة إليون برويدي، وهو جامع تبرعات أميركي يهودي مقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، يملك برويدي شركة أمنية خاصة تربطها بالإمارات مئات العقود التي تبلغ مليارات الدولارات.

وأقيل برويدي من منصبه رئيساً لشركة “ماركستون كابيتال بارتنرز” التي تتخذ من تل أبيب مقراً لها بعدما اعترف بدفع رشاوى تقارب المليون دولار لمديري صناديق التقاعد في ولاية نيويورك، وأصبح في ما بعد نائب رئيس حملة ترامب لجمع التبرعات.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن مذكرة قدمها برويدي، ومررها “شخص ينتقد النفوذ الإماراتي في واشنطن” إلى نيويورك تايمز، أنَّ برويدي ضغط على ترامب لمقابلة بن زايد “في أجواء غير رسمية”، لدعم سياسات الإمارات، وضغط عليه لإقالة وزير خارجيته، ريكس تيلرسون.

حاول موقع ميدل إيست التواصل مع نادر والسفاراتين السعودية والإماراتية في لندن للتعليق، دون الحصول على أي رد.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن