الحوثيون يعلنون السيطرة على مواقع تابعة لصالح في صنعاء

https://www.facebook.com/almayadeen/videos/2305014552857414/

Nov hGofhv: أنباء تفيد بمقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، ومراسل الميادين يفيد بأن حركة أنصار الله أعلنت السيطرة على منزله في الكميم. مقاتلات التحالف السعودي تشنّ غارات مكثفة ومتواصلة على مناطق متفرقة من العاصمة اليمنية صنعاء، وبالتزامن تدور اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة في المدينة، وتسمع أصوات انفجارات كبيرة. حيث تتواصل الاشتباكات المتقطعة في المدينة بين حزب المؤتمر الشعبي العام من جهة وأنصار الله من جهة أخرى.

أعلنت جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن سيطرتها على عدة مواقع وثكنات عسكرية، بعد مواجهات مع القوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، في العاصمة صنعاء.
جماعة أنصارالله الحوثية.
قال محمد عبدالسلام الناطق باسم الحوثيين في بيان صحفي اليوم الاثنين (الرابع من ديسمبر/ كانون الأول 2017) إن “القوات الأمنية بصنعاء، مسنودة بتأييد شعبي واسع قامت بتطهير الأماكن التي تمترست فيها ميليشيات الخيانة والغدر(قوات صالح) من عدة ثكنات عسكرية كانت قد تمركزت فيها”. وأوضح عبدالسلام أنه تمت السيطرة على المنازل والطرق في منطقة السبعين بجوار منزل أحمد علي عبد الله صالح (نجل صالح) بالإضافة إلى عدد من البيوت في شارع إيران بصنعاء، ومنها منزل طارق محمد عبد الله صالح (نجل شقيق صالح)”. وأضاف أنه” تم تطهير جولة (ميدان) المصباحي بالكامل، وإزالة المليشيات من مكتب أحمد علي عبد الله صالح بشارع الجزائر”. وأوضح أن الأجهزة الأمنية قامت بطرد المليشيات (قوات صالح) من مآذن وجامع الصالح بالكامل، بعد تمركزهم فيه وممارسة القنص منه.
وتدور منذ أيام مواجهات عنيفة بين الحوثيين وقوات صالح، في عدة أحياء بصنعاء، أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى من الطرفين، بينهم مدنيون، في حين لا يزال الآلاف من المدنيين عالقين في منازلهم جراء المواجهات.
غارات جوية على صنعاء
اليمن ـ “انقلاب داخل الانقلاب” والتحالف العربي يرحب
انفراط تحالف صالح مع الحوثيين والسعودية تتحدث عن “انتفاضة”
“حرب شوارع” بين أنصار صالح والحوثيين وصنعاء مدينة أشباح
واستهدفت سلسلة من الغارات الجوية صنعاء اليوم الاثنين وذكر شهود عيان لوكالة الأنباء الفرنسية أن الغارات استهدفت مواقع بالقرب من مطار صنعاء الدولي ووزارة الداخلية اللذين يسيطر عليهما عناصر حركة أنصار الله المدعومة من إيران، كما ذكر سكان ومصدر داخل المطار للفرنسية. وقال سكان يقيمون بالقرب من المطار أن عددا من الغارات الجوية هزّ منازلهم ليل الاحد/ الاثنين وفي الساعات الأولى من صباح الاثنين. كما ذكر مصدر في المطار أن الغارات استهدفت قواعد للحوثيين بالقرب من المطار لكن المطار بحد ذاته لم يقصف. وفي ذات السياق أفادت مصادر قبلية يمنية أن معارك ضارية تدور في منطقة سنحان مسقط رأس صالح بين المقاتلين الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق.
واتهم محمد عبد السلام، الناطق باسم جماعة انصار الله الحوثية، مساء الأحد، الطيران (التابع لقوات التحالف العربي) بدعم (مليشيات الخيانه) في إشارة إلى القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح في العاصمة صنعاء.
وأضاف عبد السلام في تغريدات نشرها على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” “إن الطيران الآن يساند ميليشيات الخيانة ويقصف كل موقع يتم تطهيره داخل صنعاء معركة الخيانة والوقوف الى جانب العدوان تتجلى بكل وضوح لكل الشعب اليمني”.
من جهته، حثّ الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش مساء أمس الأحد “كافة أطراف النزاع” في اليمن الى “وقف كافة الهجمات الجوية والبرية”، بحسب ما افاد المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك في بيان، مؤكدا أن “هذا التصعيد الجديد للعنف يأتي في ظرف بالغ السوء يعاني فيه الشعب اليمني أصلا من أكبر أزمة إنسانية في العالم”. وأوضح أن الحصار الذي يفرضه التحالف الذي تقوده السعودية لم يرفع بالكامل رغم طلبات الأمم المتحدة.
ح.ز/ و.ب (د.ب.أ / أ.ف.ب)

2 Comments

  1. Quando tiver dúvidas sobre as atividades de seus filhos ou a segurança de seus pais, você pode hackear seus telefones Android em seu computador ou dispositivo móvel para garantir a segurança deles. Ninguém pode monitorar o tempo todo, mas há um software espião profissional que pode monitorar secretamente as atividades dos telefones Android sem alertá-los.

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن