الدفعة الرابعة من مسلحي “فيلق الرحمن” تستعد للانسحاب من الغوطة الشرقية إلى إدلب

أخبار العالم العربي

تتواصل في غوطة دمشق الشرقية اليوم عملية انسحاب مسلحي تنظيم “فيلق الرحمن” المعارض وعوائلهم إلى محافظة إدلب لليوم الرابع على التوالي.

وقال مصدر مسؤول لقناة “RT” إن 25 حافلة خرجت من عمق عربين باتجاه حاجز السيربيكس، متوقعا أن يصل عدد الحافلات، التي ستغادر نحو إدلب ضمن الدفعة الرابعة اليوم الثلاثاء إلى 100 حافلة.

وأفادت مراسلة RT بأن التحضيرات انطلقت عند معبر عربين الإنساني لخروج الدفعة الرابعة من المسلحين وأفراد عوائلهم، غير الراغبين في تسوية أوضاعهم، من جيب محاصر لهم يشمل حي جوبر وبلدات عربين وزملكا وعين ترما، وذلك بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين مركز المصالحة الروسي في سوريا وقيادة هذا التنظيم المعارض.

من جانبها، أشارت وكالة “سانا” السورية الرسمية إلى تجهيز 51 حافلة تقل 3268 شخصا، بمن فيهم 770 مسلحا، في منفذ عربين، تمهيدا لنقلهم إلى إدلب.

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها اليوم أن 6749 مسلحا وأفراد عوائلهم غادروا الغوطة أمس الاثنين إلى إدلب على متن 110 حافلات، ليصل بذلك عدد الذين انسحبوا إلى إدلب خلال الأيام الثلاثة الأخيرة 13190 شخصا، وأمّن طريقهم الجيش السوري وضباط من مركز المصالحة الروسي في سوريا وموظفو الهلال الأحمر السوري.

وأكد البيان أن مسلحي “فيلق الرحمن” أفرجوا عن 26 عسكريا سوريا محتجزا لديهم، مشيرا إلى أن عمليات انسحاب المسلحين وعوائلهم من الغوطة الشرقية مستمرة.

في غضون ذلك، لا يزال المدنيون يخرجون من الغوطة الشرقية عبر المنافذ الإنسانية المقامة في المنطقة تحت إشراف العسكريين الروس، حيث أكدت وزارة الدفاع الروسية خروج أكثر من 122 ألف مدني من الغوطة منذ إعلان موسكو هدنات إنسانية يومية.

أشارت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق من اليوم أن أكثر من 520 مدنيا غادروا مدينة دوما الخاضعة لسيطرة تنظيم “جيش الإسلام” أمس الاثنين عبر المنفذ الإنساني المقام في مخيم الوافدين، مضيفة أن موظفي مركز المصالحة الروسي نظموا في المعبر توزيع المواد الغذائية، بما في ذلك الوجبات الساخنة، ومياه الشرب.

وبعد خروج عناصر “الفيلق” من جيبهم المحاصر، ستبقى مدينة دوماآخر جيب للمعارضة السورية في الغوطة الشرقية، حيث أعلنت هيئة الأركان العامة في القوات الروسية أمس أن المفاوضات لا تزال مستمرة من أجل إقناع مسلحي “جيش الإسلام” بإلقاء السلاح والانسحاب من المنطقة.

ني سوري يفيد بخروج 350 شخصاً من مدينة دوما عبر معبر مخيّم الوافدين الثلاثاء في ظل استمرار المفاوضات لخروج مسلحي جيش الاسلام منها، ومراسلة الميادين تنقل معلومات تتحدث عن إمهال الجيش السوري المسلّحين 48 ساعة للرد على التسوية قبل أن يبدأ الحسم.

موسكو: خروج أكثر من 13 مسلحاً مع عائلاتهم خلالل 3 أيام
موسكو: خروج أكثر من 13 مسلحاً مع عائلاتهم خلالل 3 أيام
أكدت مراسلة الميادين في دمشق استمرار التفاوض لإخراج مسلحي جيش الإسلام مع عائلاتهم من مدينة دوما في الغوطة الشرقية لدمشق تنفيذا للاتفاق.

وبحسب مصدر أمني لـ الميادين فإن التوقعات أن ينتهي انجاز الاتفاق بعد إنهاء عملية إخراج مسلحي البلدات الأربع عربين وزملكا وحرستا وجوبر، وأشار إلى أن الحسم العسكري هو الخيار البديل إن تعثّر الاتفاق.

وزارة الدفاع الروسية كانت أعلنت خروج أكثر من ثلاثة عشر ألف مسلح مع عائلاتهم خلال ثلاثة أيام من عربين في الغوطة الشرقية إلى إدلب، وأفاد مصدر أمني سوري بخروج 350 شخصاً من مدينة دوما في الغوطة الشرقية عبر معبر مخيّم الوافدين اليوم الثلاثاء.

الإعلام الحربي المركزي
وضعية تظهر تأمين #الجيش_السوري كامل الشطر الجنوبي من #الغوطة_الشرقية بعد اتمام خروج آخر الحافلات بالساعات القادمة من أحياء جوبر وزملكا وعربين وحزة وعين ترما باتجاه إدلب، عندها سينحصر وجود المسلحين بمساحة 14كم2 بالشطر الشمالي من الغوطة أي نسبة 13% من المساحة السابقة لسيطرتهم
وقال متحدث باسم جيش الإسلام “الروس لم يبلغونا بأي مهلة للخروج من الغوطة..ومن يغادر مدن الغوطة لن يحلم في العودة إليها”.
وتناقلت تنسيقيات المسلحين مقطعاً صوتياً قصيراً لقائد جيش الإسلام عصام بويضاني بتاريخ الثلاثاء يقول فيه “على مر التاريخ..هناك صراع بين الحق والباطل.. الحال لا يتغير والطرح واحد إما التهجير أو العودة إلى حضن الوطن” فيما يبدو أنه إشارة إلى المفاوضات التي تجري بين المسلحين في دوما والطرف الروسي حول مستقبل المدينة.
ودعا بويضاني في تسجيله الصوتي إلى “الصبر والثبات” وأضاف “نسأل الله النصر والفرج في القريب العاجل..هذا والله أعلم”.
ولم يظهر بويضاني في تسجيل مصور يتحدث فيه عن العملية العسكرية في الغوطة منذ الـ 27 من الشهر الماضي، وآخر ظهور له كان في فيديو نشرته صفحة جيش الإسلام على تويتر قبل يومين وهو يلقي محاضرة “توجيهية دينية” لمسلحين بتاريخ ومكان مجهولين.
13 ألف مسلح وعائلاتهم غادروا من عربين خلال 3 أيام
خروج 350 شخصاً من دوما عبر معبر مخيم الوافدين الثلاثاء
خروج 350 شخصاً من دوما عبر معبر مخيم الوافدين الثلاثاء
وكانت وكالة سانا قالت إنّه تمّ تجهيز عشرات الحافلات لنقل الدفعة الثالثة من المسلحين وعائلاتهم من جوبر وزملكا وعربين وعين ترما في الغوطة الشرقية تمهيداً لنقلهم إلى إدلب.
وقال التلفزيون السوري إنّه تمّ تجهيز 100 حافلة لنقل 6749 شخصاً بينهم 1620 مسلحاً من البلدات المذكورة خلال الساعات الماضية.
وبحسب وكالة سانا فإنه جرى اليوم تجهيز 65 حافلة تقل 4183 شخصاً بينهم 1001 مسلح من البلدات الأربع تمهيداً لعملية النقل.
تجهيز ٦٥ حافلة تقل ٤١٨٣ شخصا بينهم ١٠٠١ إرهابي من ‎#جوبر و ‎#زملكا و ‎#عربين و ‎#عينترما في ‎#الغوطة_الشرقية تمهيدا لنقلهم إلى ‎#إدلب.
وقالت وزارة الدفاع الروسية إنّ 13 ألف مسلح وعائلاتهم غادروا من عربين خلال 3 أيام، كما تمّ تحرير 26 من المدنيين والعسكريين السوريين الإثنين كانوا أسرى لدى مسلحي فيلق الرحمن.
وأكدت الدفاع الروسية خروج 6700 مسلّح من فيلق الرحمن وأفراد عائلاتهم من الغوطة الشرقية نحو إدلب، وأوضحت أنّ حوالى 122 ألف شخص غادروا الغوطة منذ بدء العمل بالممرات الإنسانية.
وقال المرصد السوري المعارض إن نحو 7000 شخص تشمل مسلحين وعوائلهم غادروا الغوطة إلى إدلب على متن قافلة تضم نحو 100 حافلة تحركت في الساعات الأولى من الثلاثاء باتجاه شمال سوريا.
الجدير ذكره، أن عملية خروج الدفعة الثانية من المسلحين وعائلاتهم من الأحياء والبلدات المذكورة، كانت قد انطلقت الأحد حيث خرج أكثر من 5400 مسلّح مع أفراد عائلاتهم غير الراغبين في تسوية أوضاعهم مع الجيش السوري إلى محافظة إدلب.
في السياق، أعلن رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا يوري يفتوشينكو عن استشهاد 6 أشخاص جرّاء قصف مسلّحي “جيش الإسلام” دمشق.
وقال يفتوشينكو إنّ المسلّحين استخدموا قذائف الهاون وأطلقوا من بلدة دوما 4 قذائف نحو أحياء دويلعة والبرقاني ومخيم الوافدين.

المصدر: وكالات

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن