القصة للإعتقالات بالأسماء في السعودية توقيف أمراء ووزراء بينهم الأمير الوليد بن طلال وإقصاء الأمير متعب بن عبدالله من الحرس الوطني

9:29 PM 5/11/2017

رويترز انترناسيونال

أمر ملكي يقضي بإعفاء مسؤولين سعوديين كبار من منصبهم بينهم الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز من منصبه كوزير للحرس الوطني السعودي.
أوقفت لجنة مكافحة الفساد في السعودية عدداً من الأمراء والوزراء السابقين وأعادت فتح ملف سيول جدة والتحقيق في قضية وباء كورونا.
وبحسب وسائل إعلام سعودية فإن اللجنة قررت إيقاف عشرة أمراء وعشرات الوزراء السابقين، فيما تحدثت مصادر عن 4 وزراء حاليين بين الذين أوقفوا.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول سعودي كبير أن الأمير الوليد بن طلال والوزير السابق إبراهيم العساف باتا قيد الاحتجاز ويخضعان للتحقيق.
وكان الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود قد أصدر سلسلة أوامر بإعفاء عدد من المسؤولين السعوديين وتأليف لجنة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان.
وأعفى الملك السعودي الأمير متعب بن عبدالله من منصبه كوزير للحرس الوطني، وعين مكانه خالد بن عياف إضافة إلى إنهاء خدمات قائد القوات البحرية وإعفاء وزير الاقتصاد.
ولم تمضِ ساعات على الأمر الملكي القاضي بتشكيل لجنة عليا لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد السعودي حتى تناقلت مواقع سعودية أنباء اعتقال عدد من الأمراء ورجال الأعمال المعروفين.
ونقلت صحيفة “سبق” عن مصادر بأن “الجهات المعنية شرعت بإيقاف عدد من كبار المسؤولين ورجال أعمال معروفين بتهم مختلفة”.
ووفقاً للمعلومات الذي حصلت عليها “سبق” يجري إيقاف الأمير “ت . ن” (الذي يعتقد بأنه تركي بن ناصر) بتهمة توقيع صفقات سلاح غير نظامية وصفقات في مصلحة الأرصاد والبيئة، إضافة إلى إيقاف الأمير “و . ط” (الذي يعتقد أنه الوليد بن طلال) في قضايا غسيل للأموال، وإيقاف الأمير “م .ع” (متعب بن عبدالله) بتهم اختلاسات وصفقات وهمية وترسية عقود على شركات تابعة له، إضافة إلى صفقات سلاح في وزارته، وإيقاف رجل الأعمال “و. ب” (وليد الإبراهيم)،بالإضافة إلى عادل فقية وزير الإقتصاد والتخطيط بتهم الفساد وقبول الرشاوي وسيول جدة، كما تم إيقاف “خ، ت” (خالد التويجري) رئيس الديوان الملكي السابق بتهم الفساد وأخذ الرشاوي.
ومن بين الأمراء الذي جرى تداول خبر توقيفهم أمير الرياض السابق تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز شقيق الأمير متعب.
هذ التطورات علّق عليها الصحافي السعودي المقيم خارج السعودية جمال خاشقجي بالقول “بعض أخبار اليوم وبعض ما يشاع، لو تأكد فأنه يدخل في تصنيف تغيير قواعد اللعب “Game Changer.
وما زالت تتوالى أسماء معتقلين جدد تضاف إلى لائحة الأسماء السابقة، إنما لم يصدر أي موقف رسمي بهذا الخصوص من الجهات الرسمية.
إعفاء ثلاثة مسؤولين كبار من منصابهم بأمر ملكي
وكان الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز أصدر أمراً قضى بإعفاء الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز من منصبه كوزير للحرس الوطني السعودي. كذلك جرى تشكيل هيئة عليا لمكافحة الفساد.

ولا:

توقيف 18 أميرا (أعلن عن أسماء 11 منهم)، وأربعة وزراء حاليين، وعشرات من الوزراء والمسؤولين السابقين بتهم فساد.

·الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، بتهمة الفساد في صفقات السلاح.

·الأمير والملياردير المعروف الوليد بن طلال بن عبد العزيز، بتهمة غسيل الأموال.

·الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز أمير الرياض السابق، بتهمة الفساد في مشروع “قطار الرياض”.

·رئيس مجموعة MBC التلفزيونية ورجل الأعمال البارز وليد الإبراهيم.

·رئيس ومؤسس البنك الإسلامي رجل الأعمال الكبير صالح كامل واثنين من أبنائه، بتهم الفساد.

·اللواء تركي بن عبد الله بن محمد الكبير، بتهم فساد تتعلق بالقوات البحرية.

·رئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري.

·وزير الاقتصاد والتخطيط المقال عادل فقيه.

·وزير المالية السابق إبراهيم العساف.

·الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز.

·خالد الملحم رئيس الخطوط السعودية السابق وعدد من الشركات الكبرى، بتهم الفساد والاختلاس.

·سعود الدويش رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، بتهم الفساد وترقية عقود على شركاته الخاصة، واختلاس أموال الشركة، الذي يعتقد بأنه سعود الدرويش.

·محمد الطبيشي، رئيس المراسم الملكية السابق، بتهم عدة تتعلق بـ”الفساد”، و”سوء استغلال السلطة”.

·(ح. ع) بتهم عدة تتعلق بـ”الفساد” و”تقديم الرشاوي” و”الاحتيال”، ويعتقد بأنه حسين العمودي.

·جميع المسؤولين عن قضية “سيول جدة”.

·وبحسب صحيفة “سبق” السعودية، فإنه جرى أيضا إيقاف محافظ هيئة الاستثمار الأسبق، عمر الدباغ، بعدة تهم تتعلق بـ”الفساد” و”التلاعب في أوراق المدن الاقتصادية”، ويعتقد بأنه عمر الدباغ.

 

ثانيا:

الإطاحة بعدد من الوزراء والأمراء من مناصبهم:

·إقالة الأمير “القوي” متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني.

·تعيين الأمير خالد بن عياف وزيرا للحرس الوطني خلفا لمتعب.

·إعفاء وزير الاقتصاد عادل بن محمد فقيه من منصبه، وتعيين محمد بن مزيد التويجري خلفا له.

·إنهاء خدمة الفريق الركن عبدالله بن سلطان السلطان، قائد القوات البحرية، وتعيين فهد بن عبدالله الغفيلي خلفا له، وترقيته إلى رتبة “فريق ركن”.

·تشكيل لجنة للتحقيق بقضايا الفساد برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة.

ثالثا:

منع الطائرات الخاصة من مغادرة السعودية، وإغلاق الطيران الخاص والملكي.

وبموجب الأمر الملكي، فقد تمّ تعيين خالد بن عبد العزيز بن عيّاف وزيراً للحرس الوطني، بدلاً عن الأمير متعب بن عبد الله.

1 Comment

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن