تركيا.. هجوم أنقرة يعيد إلى الأذهان ذكريات هجمات سابقة

ال وزير الداخلية التركي علي يرلي قايا اليوم الأحد إن إرهابيين نفذا هجوما بقنبلة أمام مباني الوزارة في أنقرة، مضيفا أن أحدهما قتل في الانفجار بينما قامت السلطات هناك “بتحييد” الآخر.
ويأتي الهجوم، وهو الأول في أنقرة منذ عدة سنوات، بعد قرابة عام من مقتل 6 وإصابة 81 في تفجير بشارع تجاري مكتظ بوسط إسطنبول في 13 نوفمبر 2022.
واتهمت تركيا مسلحين أكرادا بالمسؤولية عن تفجير إسطنبول الذي أعاد إلى أذهان الأتراك ذكريات موجة الهجمات التي نفذتها جماعات مسلحة في مدن تركية بين منتصف 2015 وأوائل 2017.

فيما يلي بعض تلك الهجمات المميتة:
5 يناير 2017: مقتل ضابط شرطة وموظف بمحكمة في انفجار سيارة مفخخة في مدينة إزمير الساحلية على بحر إيجة وإصابة ما لا يقل عن 10. واتهمت السلطات مسلحي حزب العمال الكردستاني بالمسؤولية عن الهجوم.
31 ديسمبر 2016: أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم أودى بحياة 39 شخصا بعد أن أطلق مسلح النار بصورة عشوائية في ملهى ليلي مكتظ في إسطنبول ليلة رأس السنة الجديدة.
17 ديسمبر 2016: أدى انفجار بسيارة مفخخة إلى مقتل 13 جنديا وإصابة 56 في هجوم استهدف حافلة كانت تقل عسكريين خارج أوقات الخدمة في مدينة قيصري بوسط البلاد. وأعلن فرع من حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن الهجوم.
10 ديسمبر 2016: أدى تفجيران متزامنان، أحدهما بقنبلة زرعت في سيارة والآخر نفذه مهاجم انتحاري، إلى مقتل 44 معظمهم من رجال الشرطة، وإصابة أكثر من 150 خارج ملعب لكرة قدم في إسطنبول. وأعلن فرع من حزب العمال الكردستاني يدعى صقور حرية كردستان مسؤوليته عن الهجوم.
شهدت العاصمة التركية أنقرة، صباح الأحد، هجوما إرهابيا، استهدف المديرية العامة للأمن التابعة لوزارة الداخلية.

وذكرت شبكة “سي إن إن ترك” أن انفجارا سمع بالقرب من ساحة كيزيلاي في أنقرة في حدود الساعة التاسعة والنصف صباحا، مشيرة إلى أن أعدادا كبيرة من قوات الشرطة وعناصر الإسعاف توجهت إلى المنطقة.
وأوضحت أنه كانت “هناك طلقات نارية بعد سماع الانفجار”.

وأظهرت مقاطع فيديو منتشرة على منصة “إكس” (تويتر سابقا) سيارات شرطة قرب مقر وزارة الداخلية، فيما تم إغلاق الشوارع المؤدية إلى المنطقة.
وزير الداخلية يكشف التفاصيل
وكشف وزير الداخلية التركي، علي يرلي كايا، في تغريدة على حسابه الرسمي في “إكس”: “في حدود الساعة 09.30 صباحا، نفذ إرهابيان جاءا على متن مركبة خفيفة هجوما بالقنابل أمام بوابة مدخل المديرية العامة للأمن التابعة لوزارة الداخلية”.
وأضاف: “قام أحد الإرهابيين بتفجير نفسه وتم تحييد الإرهابي الآخر”.
وأشار إلى أن ضابطي شرطي أصيبا بجروح طفيفة أثناء تبادل إطلاق النار”.