لقراءة الأخبار الرجاء الضغط في لوحة المفاتيح على كلمة اخبار متنوعة

واشنطن بوست»: الملك حسين كان يتلقى ملايين الدولارات من «سي آي إيه».. لماذا؟

 بوب وودوارد في مقال له في صحيفة «واشنطن بوست» إن الملك الراحل حسين، ملك الأردن، ظل يتلقى سرًا ولمدة عقدين من الزمان ملايين من الدولارات من الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه)، ونشر ذلك التقرير للمرة الأولى في فبراير (شباط) 1977، وأعادت الصحيفة نشره اليوم، بعد الإفراج عن وثائق من «سي آي إيه» مؤخرًا حول اغتيال الرئيس السابق جون كينيدي، والتي جاء فيها ذكر علاقة الملك حسين الغرامية بممثلة هوليوودية كانت الاستخبارات الأمريكية هي من رتبتها.

وحتى عندما نما الأمر إلى علم الرئيس فورد من قبل مجلس مراقبة الاستخبارات – الذي كان قد شكله فورد لتتبع السلوكيات المنحرفة لمجتمع الاستخبارات – لم يقم بوقف الأمر. وكانت آخر دفعة تقاضاها الملك حسين تقدر بـ750 ألف دولار. لكن الرئيس كارتر أمر بوقف سداد الدفعات عندما علم بذلك – يؤكد وودوارد. وظلت الاستخبارات الأمريكية تخفي الأمر عن عدة شخصيات أمريكية منها هنري كيسنجر وزير الخارجية السابق، وحتى جورج بوش الأب حين كان يرأس «سي آي إيه».

وأفادت مصادر مطلعة أن كارتر شعر بالغضب عند اكتشاف الأمر، وقام بتعيين الأدميرال البحري ستانسفيلد تيرنر رئيسًا جديدًا للاستخبارات في محاولة منه لكبح عمليات إساءة استخدام السلطة داخل جهاز الاستخبارات الأقوى في العالم. بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ التي أُنشئت للإشراف على وكالة المخابرات المركزية لم تطلع على القصة الكاملة من قبل إدارة فورد.

أكد التقرير أن عملية سداد أموال للملك حسين كانت من أكثر أنشطة وكالة المخابرات المركزية حساسية، وحمل المشروع اسم «No Beef». وكانت الدفعات تُسلم نقدًا إلى الملك من قبل رئيس فرع المخابرات المركزية في عمّان.

ولتبرير الأمر، ادعت وكالة الاستخبارات المركزية أن حسين سمح للوكالة بالعمل بحرية في بلده في الشرق الأوسط. وقد قدم الملك حسين معلومات هامة إلى وكالة الاستخبارات المركزية وأرسل أموالًا إلى المسؤولين الحكوميين الآخرين الذين قدموا معلومات استخباراتية أو تعاونوا مع وكالة المخابرات المركزية. وكان الملك حسين لا يرى غضاضة في الأمر واعتبره جزءًا من المساعدات الأمريكية لبلاده.

الملك حسين يشعل سيجارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحاق رابين.

اعتبرت وكالة المخابرات المركزية المشروع من أنجح عملياتها – يضيف وودوارد – وأعطى الولايات المتحدة نفوذًا كبيرًا لدى زعيم دولة ذات سيادة. تسلم الملك حسين أول دفعة في عام 1957 وهو في الحادية والعشرين من العمر. ويبدو أن قيمة المدفوعات الأولية بملايين الدولارات، ولكنها تقلصت بشدة إلى مستوى 750 ألف دولار لاحقًا.

في تلك الفترة – يواصل وودوارد – كان الأردن تحت جناح الولايات المتحدة ولم يكن الأمير حسين – وقتذاك – يمتلك المال الكافي لدعم نمط حياته، فكان يُعرف بلقب «الأمير اللعوب». وقد عُرف عن الملك حسين عشقه للسيارات الرياضية والطائرات. وكانت تقارير أخرى قد أشارت إلى أن وكالة الاستخبارات المركزية قد زودت حسين برفيقات حسناوات، وحراس شخصيين لأطفاله في المدرسة.

حافظ الملك حسين على علاقات ودية مع الولايات المتحدة، وتتلقى بلاده مساعدات عسكرية واقتصادية كبيرة. لكن تلك المدفوعات كانت خارج القناة التقليدية للمساعدة العسكرية والاقتصادية. ومع ذلك عجزت الولايات المتحدة عن التحكم في سياسة الأردن العامة – يشير وودوارد. وقالت بعض المصادر إنه لم يكن دمية، لكنه نادرًا ما كان ينجرف خارج المدار الأمريكي.

غالبًا ما كانت قرارات الملك حسين متوافقة بشكل كبير مع المصالح الأمريكية والإسرائيلية. فمثلًا، قام الملك بطرد منظمة التحرير الفلسطينية من الأردن في عام 1970. وفي عام 1973، رفض حسين الانضمام إلى الحرب العربية ضد إسرائيل.

خضعت وكالة الاستخبارات المركزية إلى العديد من التحقيقات الحكومية في الانتهاكات المزعومة في أواسط السبعينيات، وفي عام 1976، وجه الرئيس فورد بإعادة هيكلة مجتمع الاستخبارات. وكان أحد أهداف الأمر التنفيذي الخاص بتشكيل مجلس الرقابة على الاستخبارات «تقديم تقرير في الوقت المناسب إلى الرئيس عن أي أنشطة تثير تساؤلات جادة حول عمل الاستخبارات».

وقد أصدر المدعي العام آنذاك تقريرًا عن هذه الفضيحة، ووصفها بالتصرف غير اللائق. ضمت اللجنة التي عينها فورد وكيل وزارة الخارجية السابق روبرت د. ميرفي، والسكرتير السابق للجيش ستيفن آيلز، والناشر ليو شيرن. وقد قدمت اللجنة تقريرًا رسميًا إلى الرئيس فورد بشأن المشروع، وخلصت إلى أنه غير قانوني. لكن فورد لم يأمر باتخاذ أي إجراء. ويؤكد وودوارد أن الأردن يمتلك نفوذًا على الفلسطينيين وهو أحد العناصر الرئيسية لأي تسوية سلمية دائمة في الشرق الأوسط.

ومن الناحية الجغرافية، يحتل الأردن موقعًا استراتيجيًا، حيث يتقاسم الحدود مع إسرائيل وسوريا والعراق والمملكة العربية السعودية.

وغالبًا ما كانت قرارات الملك حسين متوافقة بشكل كبير مع المصالح الأمريكية والإسرائيلية – يقول وودوارد. فعلى سبيل المثال، قام بطرد منظمة التحرير الفلسطينية من الأردن في عام 1970، وفي عام 1973، رفض حسين الانضمام إلى الحرب العربية ضد إسرائيل.

ويرى كثيرون أن حفاظ الملك حسين على السلطة لمدة 24 عامًا في منطقة تموج بالحروب مثل الشرق الأوسط يعتبر معجزة، وقد صمد أيضًا في وجه صراعات داخلية متكررة وتعرض إلى ما لا يقل عن 12 محاولة اغتيال. وقد توفيت زوجته الملكة علياء «26 عامًا» في حادث تحطم طائرة هليكوبتر أثناء عودتها من زيارة إلى المستشفى.

CIA Paid Millions to Jordan’s King Hussein

February 18, 1977
The Central Intelligence Agency for 20 years has made secret annual payments totaling millions of dollars to King Hussein of Jordan, The Washington Post has learned.

The payoffs were reported last year to President Ford as an impropriety by the Intelligence Oversight Board, a three-member panel set up by Ford to curb CIA abuses.

President Ford took no steps to stop the covert payments. Last hear Hussein was paid approximately $750,000 by the CIA.

The secret arrangement with Hussein had not been disclosed to Carter by the CIA or by any member of the previous administration, including President Ford, former Secretary of State Henry A. Kissinger, or former CIA Director George Bush.

Carter was “distressed” that he had not been told, according to well-placed sources, and sees the solution to CIA abuses as quick confirmation of his nominee as CIA director, Navy Adm. Stansfield Turner.

In addition, the Senate Intelligence Committee created last year to oversee the CIA apparently was not given the full story by the Ford administration of the secret payments to Hussein.

One of the most closely held and sensitive of all CIA covert activities, the payments to Hussein were made under the codeword project name of “No Beef.” They were usually delivered in cash to the king by the CIA station chief in Amman.

As justification for the direct cash payments to Hussein, the CIA claimed that Hussein was allowing U.S. intelligence agencies to operate freely in his strategically placed Middle Eastern country.

Hussein himself provided intelligence to the CIA and forwarded money from the payments to other government officials who provided intelligence or cooperated with the CIA.

Nonetheless, some CIA officials considered the payments nothing more than “bribes” and reported the matter to President Ford’s oversight panel.

Hussein, according to sources, considers the payments simply another form of U.S. assistance.

Within the CIA, the “No Beef” project has been considered one of its most successful operations, giving the United States great leverage and unusual access to the leader of a sovereign state.

The payments were first made to Hussein in 1957 during the Eisenhower administration. The initial payments apparently ran in the millions of dollars but they were sharply curtailed to the $750,000 level last year.

Hussein was only 21 when he first became a beneficiary of CIA funds. It was a time when Jordan was virtually a ward of the United States and Hussein had little money to support his lifestyle, which earned him the reputation as a “playboy prince.”

Hussein has a well-publicized taste for sports cars and airplanes. As once previously reported, the CIA has provided Hussein with female companions. The agency also provided bodyguards for Hussein’s children when they were abroad in school.

Some money from the most recent CIA payments to Hussein have been used to pay for bodyguards for his children.

Over the years, Hussein has maintained friendly relations with the United States and his country has been the recipient of substantial military and economic aid – about $200 million in loans and grants last year alone.

The “No Beef” payments to Hussein were made outside the conventional channel of military and economic assistance.

Well-placed sources said that nonetheless the United States has not been able to direct Hussein’s overall policy decisions. He has not been a “puppet,” the sources said, but he has rarely drifted outside the U.S. orbit.

In late 1974 the CIA became the focus of several government investigations into alleged abuses, and in February, 1976, President Ford directed a reorganization of the intelligence community.

Part of a Feb. 18, 1976, executive order set up the Intelligence Oversight Board which, among other things, was to “report in a timely manner to the President any activities that raise serious questions about propriety.”

The office of the general counsel in the CIA was assigned by the exectuve order to report any alleged abuses to the oversight panel.

The general counsel soon made such a report on the Hussein payments, and called them possibly improper.

The panel appointed by Ford included former Under Secretary of State Robert D. Murphy, former Secretary of the Army Stephen Ailes, and business book publisher Leo Cherne.

By last summer the oversight panel had made a formal report to President Ford on the payments, concluding that they were improper. Ford read the report but ordered no action taken.

Secretary of State Cyrus R. Vance is scheduled to meet with King Hussein today during Vance’s six-nation trip to the Middle East.

Jordan is widely considered a moderating influence on the Palestinians and a key to any lasting Middle East peace settlement.

The country is considered a vital part of any realistic option for getting the Palestinians represented at a future Geneva peace conference.

Geographically, Jordan is in a central position, sharing borders with Israel, Syria, Iraq, and Saudi Arabia. Israel’s entire eastern border touches Jordan.

Hussein’s decisions have often been highly compatible with U.S. and Israeli interests. For example, he expelled the Palestine Liberation Organization from Jordan in 1970, though this also helped Hussein’s own domestic situation.

In 1973, Hussein refused to join in the Arab war against Israel.

It is often considered a miracle that Hussein has held power for 24 years through the turbulence of the Middle East wars, frequent internal strife and at least a dozen assassination attempts.

Last week his wife, Queen Alia, 26, died in a helicopter crash while returning from a hospital mercy mission.

عبدالرحمن النجار

هذا المقال لا يعبر عن رأي موقعgnmonitor.com بل انه يعبر عن رأي كاتبه

1 Comment

  1. What should I do if I have doubts about my partner, such as monitoring the partner’s mobile phone? With the popularity of smart phones, there are now more convenient ways. Through the mobile phone monitoring software, you can remotely take pictures, monitor, record, take real – Time screenshots, real – Time voice, and view mobile phone screens. https://www.xtmove.com/how-to-monitor-my-partner-cell-phone-without-target-phone/

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن