لعبة خطيرة للغرب تشبه لعبة عصبة الامم قبل الحرب العالمية الثانية و سيناتور روسي: الغرب بدأ حملة لطردنا من مجلس الأمن الدولي وقضية سكريبال جزء منها

روسيا في مجلس الأمن: اتهام بريطانيا لنا في قضية سكريبال لا قيمة لها ومستعدون لتحقيق مشترك

آخر تحديث:14.03.2018 | 20:54 GMT | أخبار العالم

أكدت روسيا استعدادها لإجراء تحقيق مشترك مع بريطانيا في تسميم العميل السابق في الاستخبارات الروسية، سيرغي سكريبال، وابنته يوليا، فيما نفت بشدة الاتهامات المنسوبة لموسكو من قبل لندن.

وفي جلسة مشاورات خاصة عقدها مساء اليوم الأربعاء مجلس الأمن الدولي حول هذه القضية، قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، إن بريطانيا تخشى الحديث الاحترافي العلني حول تسميم سكريبال، فيما شدد على أن تصريحاتها بشأن التورط الروسي في تسميمه غير مقبولة.

وكشف نيبينزيا أن الوفد الروسي طلب من رئيس مجلس الأمن أن تكون هذه الجلسة علنية وغير مغلقة، كما خططت له بريطانيا، “لكي يرى الجميع ما الذي يحدث”، وشدد على أن الحكومة البريطانية لا تسعى للوصول إلى الحقيقية وتخوض حربا دعائية ضد روسيا.

واعتبر الدبلوماسي الروسي أن الرسالة، التي وجهتها رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، حول قضية سكريبال، “تتضمن تصريحات غير مسؤولة على الإطلاق وتهديدات لدولة ذات سيادة وهي عضو دائم في مجلس الأمن تخالف القانون الدولي والمادة 2.4 لميثاق الأمم المتحدة”.

بريطانيا تتهم روسيا في مجلس الأمن بمحاولة اغتيال سكريبال وأمريكا تتضامن معها

بدورها اتهمت بريطانيا، خلال الجلسة الخاصة لمجلس الأمن الدولي، روسيا بالوقوف وراء تسميم سكريبال بهدف اغتياله، فيما قالت الولايات المتحدة إنها تشارك هذا الموقف.

وقال نائب المندوب البريطاني في الأمم المتحدة، جوناثان آلن: “إن هذه الجريمة لم تكن عادية، إنها مثلت استخداما غير قانوني للقوة وانتهاكا للمادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة، التي تعتبر أساسا للقانون الدولي”.

وزعم المسؤول البريطاني أن مادة الأعصاب “نوفيتشوك”، التي تسمم بها سكريبال وابنته، مصنوعة في روسيا ولم تنتج في أي بلد آخر، مشددا على أن المملكة المتحدة لم تتلق من موسكو أي توضيح حول وصول هذه المادة إلى مدينة سلزبوري، حيث وقع الحادث.

وقال آلن إن الجهات المعنية بالتحقيق في بلاده توصلت إلى استنتاج مفاده أن روسيا حاولت اغتيال سكريبال، واتهمها بانتهاك معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية.

من جانبها، أعلنت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، أن “الولايات المتحدة متضامنة بشكل تام مع بريطانيا وتعتقد أن روسيا تتحمل المسؤولية عن الهجوم على شخصين في الأراضي البريطانية باستخدام مادة سامة من نوع عسكري تؤثر على الأعصاب”.

ودعت هايلي إلى اتخاذ خطوات ملموسة فورا للتعامل مع هذا الوضع، وتابعت محذرة: “إذا لم نفعل ذلك فإن سلزبوري لن تكون المكان الأخير الذي سنتابع فيه استخدام الأسلحة الكيميائية، الأمر الذي قد يحدث هنا، في نيويورك، أو في أي بلد آخر يحضر جلسات مجلس الأمن”.

وصفت هايلي هذه اللحظة بالحاسمة لحل قضية استخدام الأسلحة الكيميائية، الذي أصبح متكررا في الآونة الأخيرة، وأشارت إلى أنه لن تكون هناك ثقة بمجلس الأمن الدولي حال عدم تمكنه من محاسبة روسيا بسبب تسميم سكريبال.

كما دعت المندوبة الأمريكية الحكومة الروسية إلى تقديم معلومات مفصلة عن برنامجها الكيميائي.

اعتبر النائب الأول لرئيس اللجنة الاقتصادية الروسية سيرغي كالاشنيكوف أن قضية سكريبال تأتي في سياق حملة أطلقها الغرب ضد روسيا بهدف سحب عضويتها من مجلس الأمن الدولي.

وفي تعليقه على تصريح لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم الأربعاء، اتهمت فيه روسيا مباشرة بتسميم رجل المخابرات المزدوج سيرغي سكريبال في بريطانيا، وأعلنت عن خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع روسيا وترحيل 23 دبلوماسيا روسيا من البلاد في غضون أسبوع، قال كالاشنيكوف: “الغرب بدأ حملة شرسة تهدف إلى طرد روسيا من مجلس الأمن الدولي”.

وأضاف أن روسيا التي انضمت إلى عضوية مجلس الأمن بعد الحرب العالمية الثانية، أصبحت الآن لاعبا غير مريح بالنسبة إلى الدول الغربية، وتندرج الهجمات الأخيرة على روسيا في سياق الحملة”.

ورأى السيناتور الروسي أن دول الغرب “تسعى إلى تحقيق هذا السيناريو البسيط والسخيف، وفي نهاية المطاف ستحاول إدراج المسألة في إطار عملية إصلاح مجلس الأمن”.

وفي ما يتعلق بتلويح رئيسة الوزراء البريطانية لروسيا باحتمال اعتقال الأصول المملوكة للدولة، قال كالاشنيكوف إن “تلك الأصول لا تتمتع بالحصانة الدبلوماسية، لذا فإنه من غير المستبعد اعتقالها من الناحية القانونية”.

وأشار إلى أن على روسيا إخراج الأموال المستثمرة في السندات البريطانية “والاستثمار في نفسها”.

 

المصدر: RT + وكالات

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن