مصادر لـRT: تجدد المواجهات بين الحوثيين وقوات صالح في الحي السياسي بصنعاء قيادي في المؤتمر الشعبي للميادين: نؤيد وساطة من حزب الله مع أنصار الله

آخر خبر؛

قال الناطق باسم القوات المسلّحة اليمنية العميد الركن أشرف لقمان إن ما حصل السبت في العاصمة اليمنية صنعاء هو مجرّد فقاعة تتمثل بخروج الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من المعادلة وتحالفه مع قوى العدوان على اليمن.

وفي حديث مع قناة الميادين، أشار لقمان إلى أن قسماً كبيراً من حزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة صالح أدرك الخطأ الذي ارتكبته قيادة الحزب على حد تعبيره، معتبراً أن صالح خرّب تاريخه بما حصل في صنعاء أخيراً.

وأكد الناطق باسم القوات المسلّحة اليمنية أن كل العاصمة صنعاء عادت إلى حضن الدولة اليمنية، مشدداً على أن الوضع الأمني في العاصمة بات مستتبّاً والأمور هادئة تماماً.

تحدث لقمان عن مرحلة جديدة من التصعيد مع الإمارات قائلاً انها “باتت بأكملها غير آمنة”، لافتاً إلى أن القوات المسلّحة اليمنية لديها كمية كبيرة من صواريخ كروز ومفاجآت عديدة في هذا الإطار.

وكشف لقمان أن القوات المسلّحة اليمنية بات لديها طاقات باتت تستطيع تصنيع وإنتاج المزيد من صواريخ “كروز”.

وكانت القوة الصاروخية اليمنية قد أعلنت عن إطلاق صاروخ “كروز” على مفاعل براكة النووي في مدينة أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة، لكن الإمارات نفت حدوث ذلك.

 

آخر تحديث:03.12.2017 | 16:01 GMT رصد أخبار العالم
ذكرت مصادر محلية لـ”RT” أن مواجهات عنيفة استأنفت، اليوم الأحد، في الحي السياسي بصنعاء بين المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح.
تصاعد الدخان بعد المواجهات العنيفة بين قوات صالح والحوثيين في صنعاءاستهداف منزل صالح في صنعاء.. واشتباكات عنيفة بين أنصاره والحوثيين
ويأتي ذلك وسط ورود أنباء متناقضة من العاصمة اليمنية حول التطورات الأخيرة في الحي السياسي.
وأعلنت جماعة “أنصار الله” الحوثية، مساء أمس السبت، أنها سيطرت على المنطقة وأمنتها بعد طرد “المليشيات الخارجة عن القانون” منها.
إلا أن مصادر موالية لصالح قالت، اليوم الأحد، إن أنصاره تمكنوا من تنحية الحوثيين من الحي السياسي، زاعمة أن وحدات خاصة من قوات الحرس الجمهوري أمنت المنطقة.
وأضافت أن “مليشيا الحوثي فرت من هذا الحي تاركة وراءها آلياتها العسكرية”.
ويعتبر الحي السياسي، القريب من قلب العاصمة، واحدا من أهم الأحياء الحيوية في صنعاء وتتواجد فيه قوات لصالح وكذلك منازل ومقرات تابعة لأقربائه.
وفي سياق التطورات الميدانية أفاد سكان محليون بأن الاشتباكات بين قوات صالح والحوثيين توسعت اليوم الأحد ووصلت إلى حي بيت معياد جنوبي العاصمة، وأن صدى الانفجارات الناجم عن المواجهات لا يزال يسمع بشكل متقطع.
وأكد موقع “المشهد اليمني” أن اشتباكات شرسة وأصوات انفجارات تسمع في مناطق الحصبة، وجولة آية، وأحياء بيت بوس، وشارع الخمسين، وجولة دار سلم والحثيلي، ومنزلي المشرقي وجليدان في مديرية خمر بعمران.
وفي سياق متصل، ذكرت مصادر في العاصمة اليمنية أن التحالف العربي بقيادة السعودية نفذ، مساء اليوم الأحد، 3 غارات على مطار صنعاء.
وتدور مواجهات متقطعة بين قوات الجيش الموالية لصالح ومسلحي جماعة “أنصار الله” الحوثية في العاصمة صنعاء ومحافظات إب وحجة والمحويت في اليمن منذ ليلة الجمعة إلى السبت.
وأعلنت قوات صالح، السبت، سيطرتها على مطار صنعاء، بالإضافة إلى مبان حكومية كانت تحت سيطرة الحوثيين، منها سفارات السعودية والإمارات والسودان وكلية وأكاديمية الشرطة ودار الرئاسة ووزارة الدفاع والبنك المركزي ووزارة المالية وجهاز الأمن القومي.
يأتي التصعيد بين “الشركاء” الحوثيين وأنصار صالح، بعد اقتحام قوات جماعة “أنصار الله” مسجد الصالح، الأربعاء الماضي، مما أوقع جرحى في صفوف الجانبين، إلى جانب هجمات الحوثيين على منازل قيادات في حزب “المؤتمر الشعبي العام” الذي يتزعمه صالح.
وفي خطوة تعتبر أنها وضعت نهاية لتحالف الحوثيين مع أنصار صالح في مواجهة الحكومة المعترف بها دوليا والتحالف العربي الداعم لها، دعا صالح، السبت، دول التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، إلى إيقاف الحرب، وتعهد بفتح صفحة جديدة معها، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة من قبل قوات الحوثيين.
بدوره رحب التحالف العربي بموقف صالح وقال إنه يثق بإرادة قيادات وأبناء “حزب المؤتمر الشعبي”، التابع للرئيس اليمني السابق، العودة إلى المحيط العربي.
المصدر: RT + وسائل إعلام يمنية
الميادين نت
القيادي في حزب المؤتمر الشعبي يحيى العابد يؤكد أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لا يمكن أن يضحي في الشعب اليمني أو أن يشارك في مؤامرة ضده.
نفى العابد أن يكون هناك وساطة عمانية بين حركة أنصار الله وحزب المؤتمر
أكد القيادي في حزب المؤتمر الشعبي يحيى العابد أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لا يمكن أن يضحي في الشعب اليمني أو أن يشارك في مؤامرة ضده.
العابد وفي حديث للميادين، أكد أن البيان بخصوص التطورات الأخيرة صدر عن حزب المؤتمر الشعب العام ولم يتم اختراق موقع المؤتمر.
وإذا نفى أن يكون هناك وساطة عمانية بين حركة أنصار الله وحزب المؤتمر، رحّب العابد بأية وساطة ولا سيّما من قبل أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله.
وكان الناطق باسم القوات المسلّحة اليمنية العميد الركن أشرف لقمان قد أكد في كلمة له على قناة الميادين، أن صالحاً بات خارج المعادلة في اليمن وأن العاصمة اليمنية صنعاء قد عادت بأكملها إلى الدولة اليمنية

2 Comments

  1. Vous pouvez utiliser un logiciel de gestion des parents pour guider et surveiller le comportement des enfants sur Internet. Avec l’aide des 10 logiciels de gestion parentale les plus intelligents suivants, vous pouvez suivre l’historique des appels de votre enfant, l’historique de navigation, l’accès au contenu dangereux, les applications qu’il installe, etc.

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن