مناضلات بارزات في مسيرة الكفاح من أجل حقوق المرأة

مصادر عديدة من اعداد جورج الشمالي

الفيلسوف كوندورسي
المركيز دو كوندروسيه (1743 – 1794 م) هو رياضيّ وفيلسوف فرنسي.

هو ماري جان أنطوان نيقولا كاريتا، المركيز دي كوندورسي يُعتبر أحد أشهر دعاة الإصلاح التربوي في عصره. لعب دورا هاما في الثورة الفرنسية ودوراً كبيرا. لاحَقَهُ اليعاقبة عام 1793 م فاختفى عن الأنظار لمدة تسعة أشهر، حتى إذا اعتقلوه تجرَّع السُّمَّ ومات

في عام 1787 نشر رسالة حول حقوق المرأة اعلن فيها ان للنساء الحقوق الطبيعية ذاتها للرجال وكانت النساء أيام الثورة الفرنسية ناشطات كالرجال تماما وكانت امرأة جريئة  من المناضلات تدعى اوليمب دو غوج قد نشرت عام 1791 أي بعد سنتين من الثورة اعلانا عن حقوق المرأة لأن هذه الحقوق لم تجد مكانا بين حقوق الانسان احدى الفقرات الهامة للثورة الفرنسية وبعدها تم اعدامها ومن يومها حرم على المرأة التعاطي بالشأن السياسي وبقي هذا مفعولا حتى العشرة الاولى من القرن العشرين

==========================================================

مزن حسن

تكافح المصرية منذ 2007 من أجل حقوق المرأة في بلدها عبر منظمتها “نظرة للدراسات النسوية”. وناضلت بشكل خاص خلال ما يسمى بالربيع العربي من أجل ضرورة تجريم التحرش الجنسي. حصلت مزن حسن المولودة عام 1979 على جائزة “رايت ليفليهوود” عام 2016 والمعروفة أيضا بجائزة نوبل البديلة.

 ليس شفارتزر

ولدت الألمانية أليس شفارتزر عام 1942 وتعد أشهر ناشطة نسوية في ألمانيا. تصدر منذ عام 1977 المجلة النصف شهرية “إيما”. و قبلها أصدرت كتابا عنوانه “الفَرق الصغير وعواقبه الكبيرة”. كتاب حقق مبيعات ضخمة، طالبت فيه بعدم التفريق بين المرأة والرجل

أوليمب دو غوج (1748 -1793)

تعد واحدة من الثائرات الفرنسيات ورائدة في النضال من أجل المساواة. ساهمت أوليمب دو غوج 1791 في كتابة “إعلان حقوق المرأة والمواطنة” كرد فعل على “إعلان حقوق الإنسان والمواطن” الصادر عام 1789 الذي لم ينصف المرأة. و كتبت ما يلي “ولدت المرأة حرة، و عليها أن تبقى متساوية مع الرجل في جميع الحقوق”..

سوجورنر تروث (1797 – 1883)

كانت أول ناشطة “سوداء” تجمع حقوق المرأة والعبيد معا. طالبت الأمريكية سوجورنر تروث علنا بإلغاء الرق ومنح المرأة حق الاقتراع. ألقت أشهر خطبها “ألست أنا إمرأة؟” في مؤتمر أوهايو لحقوق المرأة في ولاية أوهايو عام

1851.

لويزه أوتو بيترز (1819-1895)

تعتبر مؤسسة الحركة النسوية في ألمانيا، واشتهرت بهذه الجملة: “مشاركة المرأة في مصالح الدولة ليست حقا بل واجب”. وشاركت لويزه أوتو بيترز عام 1865 في تأسيس الجمعية الألمانية العامة للنساء، وهي أول جمعية نسوية في ألمانيا

 

هيدفيغ دوهم (1931-1919)

كتبت عام 1874 كتابا بعنوان “تحرر المرأة العلمي”. كانت هيدفيغ دوهم من الرائدات البارزات داخل الحركة النسوية الألمانية وطالبت بمنح المرأة حق التصويت وإفساح المجال أمام النساء للدخول إلى الجامعات. وبعبارتها أن “حقوق الإنسان ليس لها جنس” طالبت بالمساواة الأساسية بين المرأة والرجل.

إميلي دافيسون (1872-1913)

اعتقلت الناشطة البريطانية ثماني مرات. كانت إميلي دافيسون من المدافعات عن حق المرأة في الانتخاب وشاركت في احتجاجات عنيفة من أجل ذلك. كانت عضوا في “اتحاد المرأة الاجتماعية والسياسية” الذي أسس عام 1903. وشعاره “أعمال لا أقوال”. توفيت دافيسون في نهاية المطاف شهيدة ليس في سبيل النضال من أجل المرأة بل بسبب سباق للخيل عام 1913.

سيمون دي بوفوار (1908-1968)

تعتبر مؤلفاتها علامة فارقة في الأدب النسوي وخاصة كتابها “الجنس الآخر”، إذ كتبت تقول “لا يولد الفرد كإمرأة بل إنه يصبح إمرأة”. و بهذا تكون دي بوفوار أول من مثل فكرة النظر إلى المرأة ليس كائن بيولوجي وغنما كواقع اجتماعي، عام 1949، وبرؤويتها هذه تكون قد سبقت عصرها.

بيتي فريدان

 انتقدت الناشطة في كتابها “اللغز النسوي” اختزال المرأة في دور الأم وربة المنزل. صدر الكتاب عام 1963 وانضمت بذلك إلى الحركة النسوية في الولايات المتحدة. ساهمت الناشطة الأمريكية بيتي فريدان عام 1966 في تأسيس “المنظمة الوطنية للنساء”. كما ناضلت طوال حياتها من أجل المساواة بين الرجل والمرأة (1921-2006)

جوديث بتلر

ارتكز محور عملها على تفكيك الجنس البيولوجي من خلال كتابها “مشاكل الجندر”. وملخص أطروحتها: ليس فقط الجنس الاجتماعي “جندر” بل أيضا البيولوجي “تزاوج” تم تكوينه اجتماعيا، و بذلك تم إعادة تعريف الهوية الجنسية. لتصبح الفيلسوفة الأمريكية من رواد النظرية النسوية في التسعينات. وتجدر الإشارة إلى أنها من مواليد 1956.

مارغريت ستوكوفسكي

(1986): صحفية ألمانية لدى “شبيغل”. في كتابها “عارية من الأسفل”، تتناول البحث عن السلطة وآليات القمع الجنسي والعلاقة بين الحرية في معناها الواسع ومعناها الضيق. ويمكن اختصار فكرة الناشطة النسوية والصحفية الشابة مارغريت ستوكوفسكي (تولد 1986) بأنه “لا يمكننا أن نكون عراة من الأسفل إذا لم نكن عراة من الأعلى، وبالعكس”. إعداد: لينا فريدريش/ سميح العامري

 

مصادر مجلدات مع DW

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن