هكذا سقط “الرياض 2”.. المعارضة تطلب تفاوضاً مباشراً مع دمشق بدون شروط مسبقة

2017-12-12 16:183652
الميادين نت
مراسل الميادين يفيد بأن وفد المعارضة السورية مستعد للمفاوضات مباشرة اليوم أو غداً أو خلال هذا الأسبوع مع وفد الحكومة السورية من دون شروط مسبقة واستناداً إلى القرار 2254، والوفد يؤكد في بيان أنّ الأسبوع المتبقي من جولة جنيف الحالية هو فرصة جدية لبدء المفاوضات المباشرة، داعياً الدولة السورية للانخراط الجدي فيها، ومصادر صحافية تنقل عن المبعوث الأممي إلى سوريا قوله إن المعارضة لم تعد تمتلك أي دعم دولي.
وفد المعارضة السورية: الأسبوع المتبقي من جولة جنيف الحالية هو فرصة جدية لبدء المفاوضات المباشرة
أفاد مراسل الميادين بأن هناك تغييراً واضحاً وملموساً خلال الـ 24 ساعة الماضية طرأ على موقف المعارضة السورية المتوجدة في جنيف، بدا واضحاً في تصريح الناطق باسم وفد المعارضة يحيي العريضي الذي ألغى طلب تنحى الرئيس السوري بشار الأسد في المرحلة الانتقالية من مداخلته في المؤتمر الصحافي الذي عقده بالأمس بعد انتهاء الاجتماع مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا.
وقال وفد المعارضة في بيان له اليوم الثلاثاء إنه مستعد للمفاوضات مباشرة اليوم أو غداً أو خلال هذا الأسبوع مع وفد الحكومة السورية من دون شروط مسبقة واستناداً إلى القرار 2254.
بيان المعارضة أكّد أيضاً أنّ الأسبوع المتبقي من جولة جنيف الحالية هو فرصة جدية لبدء المفاوضات المباشرة، داعياً “النظام” للانخراط الجدّي فيها.
ويختلف هذا البيان عن البيانات السابقة للمعارضة والتي كانت تستند دوماً إلى بيان جنيف 1 للمطالبة بتشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات أو تنحي الرئيس السوري، والبيان الجديد يؤكد أنّ هناك إعادة هيكلة للموقف السياسي.
وأشار مراسل الميادين إلى أن أسباب هذا التغيير تعود إلى أن هذه الجولة هي الأخيرة هذا العام وقد تكون الأخيرة قبل انعقاد مؤتمر سوتشي المقبل في روسيا مطلع العام المقبل.
وأكد مراسلنا أنّ دي ميستورا يضغط على المعارضة لتعيد النظر في بيان الرياض 2 الذي تضمّن شرط تنحي الأسد وسحب القوات الإيرانية من سوريا.
وذكرت مصادر محسوبة على المعارضة أنّ المبعوث الأممي أبلغ وفد المعارضة بجنيف أنّ “تغيير النظام” يكون فقط عبر الدستور أو الانتخابات، وأنّ المعارضة لم تعد تمتلك أي دعم دولي.
وبحسب تلك المصادر فإن دي مستورا خيّر وفد المعارضة إما أن تسير في مفاوضات جنيف أو سيتم تحويل المفاوضات إلى مؤتمر سوتشي المقبل بروسيا.
ولاحقاً أكّد الناطق باسم وفد المعارضة يحيى العريضي ما تردد عن ضغوطات يمارسها دي ميستورا بقوله “دور الوسيط الدولي دور ميسر للعملية وليس من حقه أن يقول هذه الجهة معنا أو ليست معنا”.

2 Comments

  1. Lorsque nous soupçonnons que notre femme ou notre mari a trahi le mariage, mais qu’il n’y a aucune preuve directe, ou que nous voulons nous inquiéter de la sécurité de nos enfants, surveiller leurs téléphones portables est également une bonne solution, vous permettant généralement d’obtenir des informations plus importantes..

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن