وجه الرئيس الأميركي جو بايدن “ضربة غير متوقعة” للطموح الاوكراني، بالانضمام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”.

وجه الرئيس الأميركي جو بايدن “ضربة غير متوقعة” للطموح الاوكراني، بالانضمام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”.

وفي مقابلة مع محطة “سي إن إن”، قال بايدن إن أوكرانيا “ليست مستعدة بعد لعضوية الناتو”.

وأضاف بايدن إلى أن الحرب الروسية الأوكرانية يجب أن تنتهي، قبل أن يفكر الحلف في إضافة أوكرانيا إلى صفوفه.

وأشار بايدن إلى أن مناقشة عضوية أوكرانيا في الناتو “سابقة لأوانها”، ولكنه أكد أن الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو سيواصلون تزويد الرئيس فولوديمير زيلينسكي وقواته بالأسلحة التي يحتاجها لمحاربة روسيا.

بايدن في جولة أوروبية.. الأهداف أوكرانيا والانتخابات
وتحدث بايدن قبل رحلته التي تستغرق أسبوعا إلى أوروبا، والتي تشمل قمة الناتو في ليتوانيا حيث ستكون الحرب الروسية في أوكرانيا وضغط زيلينسكي لعضوية الناتو من بين القضايا الرئيسية التي تلوح في أفق الاجتماع.

وقال بايدن: “لا أعتقد أن هناك إجماعا في الناتو حول ما إذا كان سيتم ضم أوكرانيا إلى أسرة الناتو الآن”.

وأشار بايدن إلى إنه تحدث إلى زيلينسكي مطولا حول هذه القضية، قائلا إنه أخبر الرئيس الأوكراني أن الولايات المتحدة ستواصل توفير القوى الامنية والأسلحة لأوكرانيا.

ورفض بايدن فكرة “الدعوة للتصويت” حول إدخال أوكرانيا للناتو، معتبرا أن هناك مؤهلات أخرى يجب الوفاء بها.

وتمثل تصريحات بايدن “ضربة غير متوقعة” لطموح أوكرانيا بالانضمام للناتو، مما سيعزز فرصها في تحقيق نتائج إيجابية بالحرب أمام روسيا.