لقراءة الأخبار الرجاء الضغط في لوحة المفاتيح على كلمة اخبار متنوعة

الأمم  المتحدة مطواطئة مع جيش الاحتلال التركي لشمال سوريا،انقرة تعلن محاصرة مدينة عفرين وتتعاون مع واشنطن بشأن منبج

 

انتقاد شديد اللهجة لتركيا.. الموقف في عفرين “حرج وخطير”

2018-03-13T20:04:44Z
أبوظبي – سكاي نيوز عربيةقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، الثلاثاء، إن العملية العسكرية التركية ضد المسلحين الأكراد بمنطقة عفرين السورية غير مبررة، وذلك في أشد لهجة من باريس حتى الآن بشأن تدخل حليفتها بحلف الأطلسي في سوريا.

وواجهت الحكومة الفرنسية انتقادات متزايدة في الداخل بشأن تعاملها مع التطورات في شمال سوريا، حيث بدأت تركيا هجوما عسركيا منذ نحو شهرين لطرد وحدات حماية الشعب الكردية السورية من المنطقة الحدودية.

وقال لو دريان لأعضاء البرلمان “رغم أن المخاوف بشأن أمن الحدود مشروعة…(لكن) في نفس الوقت.. ينبغي القول إن ذلك لا يبرر بأي حال التوغل العميق للقوات التركية في منطقة عفرين”.

وحذر الوزير من أن “الموقف حرج وخطير”، مضيفا أن باريس تخشى أن تؤدي العملية التركية أيضا إلى إضعاف التحرك ضد تنظيم داعش المتشدد، فالأكراد كانوا على أكثر من محور رأس حربة في مواجهة المتشددين.

وقدمت فرنسا، شأنها شأن الولايات المتحدة، أسلحة وتدريبات لفصائل مسلحة تقودها الوحدات الكردية في قتال تنظيم داشع في سوريا، كما أن لها أيضا عشرات من أفراد القوات الخاصة بالمنطقة.

وحاصر الجيش التركي الثلاثاء مدينة عفرين مدعوما بمجموعات مسلحة سورية حليفة، وذلك بغرض طرد وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من واشنطن والتي تعتبرها أنقرة “إرهابية”.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف مسلحين عرب وأكراد مدعوم من التحالف الدولي، استعادت من داعش قسما من الأراضي التي سيطر عليها في سوريا، وبينها بالخصوص معقله السابق مدينة الرقة.

وأكد الوزير الفرنسي “أن مكافحة داعش هي السبب الأول لانخراطنا العسكري في الشرق. إنها أولية أمن قومي، ونخشى أن يؤدي تحرك تركيا (في عفرين) إلى إضعاف الضغط على الأدوات المتبقية لداعش في سوريا”.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أقرت في بداية مارس أن مغادرة قسم من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية باتجاه عفرين، أدى إلى “توقف عملاني” في الحرب على التنظيم الجهادي.

واضاف الوزير الفرنسي “لدينا علاقة قديمة جدا مع الأكراد ونحن نعنرف بالدور الأساسي الذي قاموا به في استعادة الرقة”. ويثير تقدم المليشيات المدعومة من تركيا في منطقة عفرين السورية مخاوف من حدوث مأساة إنسانية جديدة.

 

الصراخ عن اطفال الغوطة الذي يحتضنهم النظام السوري وكل يو بدعة من حرب كيمائية لتجويع الناس ، المسلحون المرتزقة يقتلون كل من يريد ان يخرج من الغوطة والاعلام  العالمي يترحم عليهم اما اخبار اليمن فهناك تعتيم كلي على التجويع والقهر والظلم ولكن احتلال تركيا لشمال سوريا وقتل المئات يوميا فهذا حلال وكأن العدالة بيد قرد

تاريخ النشر:13.03.2018 | 09:01 GMT |

أعلنت القوات المسلحة التركية عن فرض القوات المشاركة في عملية “غصن الزيتون” حصارا على مدينة عفرين شمال سوريا، اعتبارا من أمس.

وأشار الجيش التركي، اليوم الثلاثاء، في بيان له، إلى إن قواته وفصائل لـ”الجيش السوري الحر” متحالفة معها أحكمت السيطرة على المناطق ذات الأهمية الاستراتيجية الخاصة في عفرين.

في غضون ذلك، أكدت رئاسة الأركان التركية اليوم في بيان لها تحييد 3393 ممن وُصفوا بـ”الإرهابيين” منذ انطلاق العملية ضد الوحدات الكردية المنتشرة في عفرين منذ 20 يناير الماضي.

من جانبها، نفت “وحدات حماية الشعب” الكردية تطويق عفرين، مؤكدة في الوقت نفسه أن القوات التركية تقصف جميع الطرق المؤدية إلى المدينة.

وشدد المتحدث باسم “الوحدات” نوري محمود لوكالة “رويترز” على أن تصريحات الجيش التركي بخصوص محاصرة المدينة من جميع الاتجاهات مزيفة وتهدف إلى نسف وعي المقاتلين الأكراد.

بدورهم، أفاد نشطاء معارضون من “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن قوات “غصن الزيتون” حاصرت منطقة تشمل مدينة عفرين وإحدى البلدات ونحو 90 قرية في محيطها ويبلغ عدد سكانها 700 ألف شخص، موضحين أن القوات التركية تسيطر ناريا على الطريق الوحيد الواصل بين عفرين وباقي أراضي محافظة حلب، حسب “رويترز”.

هذا وشدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لوسائل الإعلام التركية، في طريقه إلى موسكو، على أن “خارطة الطريق” بخصوص مدينة منبج السورية، جيب آخر للوحدات الكردية قرب الحدود التركية، ستحدد في 19 مارس الجاري، موضحا أن أنقرة وواشنطن سوف تؤمنان منبج، وإلا فإن أنقرة ستطلق عملية عسكرية في المنطقة.

وأوضح عميد الدبلوماسية التركية أن أنقرة وواشنطن ستتعاونان في تنظيم انسحاب الفصائل الكردية من منبج، مضيفا أن تركيا ستتابع أيضا عملية إعادة الأسلحة التي سبق أن حصل عليها المقاتلون الأكراد من البنتاغون.

وتابع جاويش أوغلو أن أنقرة لا تقدم أي مطالب إلى الحكومة السورية بخصوص منبج.

المصدر: رويترز

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن