RT البيت الأبيض يهتز بعد نشر “نيويورك تايمز” معلومات صادمة بشأن تفجير خطوط “السيل الشمالي 2”

رفض البيت الأبيض بصورة قاطعة، المعلومات التي قالت إن عبوات ناسفة تحت خطوط “السيل الشمالي 2” تم زرعها في يونيو الماضي بغطاء تدريبات “بلوبس 22” الّتي نفّذها غواصو البحرية الأمريكية.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، أدريان واتسون ذلك لوكالة “تاس” اليوم الأربعاء، في رده على طلب التعليق على تلك المعلومات المذكورة: “هذه كذبة مفبركة وخرافة كاملة”.

وكان الصحفي الأمريكي سيمور هيرش المتخصص في إجراء البحوث الصحفية، قد ذكر في وقت سابق، في تقرير مفصل نشره حول تلك العملية السرية، أن “قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن حول تخريب أنابيب “السيل الشمالي” سبقه 9 أشهر من المناقشات السريّة داخل الفريق الأمني في واشنطن”.

ووجّه الصحفي هيرش، أصابع الاتهام نحو واشنطن بالوقوف وراء تنظيم هجمات على خطوط أنابيب “السيل الشمالي1 و2”.

وكتب في مقالته بصحيفة “نيويورك تايمز” إن “غواصين أمريكيين زرعوا متفجرات على أنابيب “السيل الشمالي” تحت غطاء مناورات لحلف الناتو “بلوبس 22″، فيما قام النرويجيون بتفعيلها”.

وأوضح الصحفي، أن “طائرة تابعة للبحرية النرويجية أسقطت عوامة “سونار” في 26 سبتمبر الماضي لتفعيل المتفجرات”.

وبحسب ما كتب هيرش في مقالته، فإن قرار إجراء العملية اتخذه الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد تسعة أشهر من المناقشات مع مسؤولي الأمن القومي في الإدارة.

وكان من بينهم على وجه الخصوص مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جيك سوليفان ووزير الخارجية أنتوني بلينكن ونائبة وزير الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند.

هذا ولم يرد المكتب الصحفي لوزارة الخارجية والبنتاغون والبحرية الأمريكية بعد على طلب “تاس” التعليق على المعلومات التي قدّمها هيرش.

روسيا اليوم